فبراير 27, 2024

الجنرال مختار جمعة وزير داخلية الأوقاف .. بقلم: محمد عبد القدوس

في مدرسة الاستبداد السياسي تفوّق مختار جمعة وزير الأوقاف على أستاذه محمود زقزوق الذي تولى تلك الوزارة لسنوات في عهد مبارك! وكنت أتصور أنه لا يوجد وزير أسوأ من زقزوق في مساندة الحكم البوليسي وتأميم المساجد ومطاردة كل صوت حر وأدهشني التعاون الوثيق بينه وبين الأمن السياسي وأطلقت عليه وزير داخلية الأوقاف!
 
وجاء مختار جمعة الوزير الحالي ليتفوق على أستاذه بمراحل! جديرٌ بحمل لقب جنرال الداخلية, في عهده تم سحب تراخيص الخطابة من 12 ألف داعية وسُجن المئات منهم, وكل من يتجرأ بأي ملاحظة على الأوضاع العامة يتم وقفه عن العمل.
وتم فرض خطبة الجمعة الموحدة فرضا على جميع المساجد, فلا يجوز للخطيب التحدث في غير الموضوع الذي تحدده الوزارة وإلا تعرض للعقاب. 
 
وآخر أفكار “الجنرال جمعة “وزير داخلية الأوقاف إنشاء شرطة متخصصة للمساجد تقوم بحفظ النظام هناك, ولا يوجد بلد مسلم فكر في هذا الأمر سوى الجنرال المصري القابع في وزارة الأوقاف. 

وعندي أمل كبير أنه سيأتي يوم يتم فيه عقابه على جرائمه بعدما تشرق شمس الحرية في بلادي. وأتمنى رؤية ذلك قريباً, وربنا كبير وقادر على كل شيء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *