فبراير 27, 2024

رابعة وأوضاعنا الشاذة .. بقلم: محمد عبد القدوس

رابعة وأوضاعنا الشاذة .. بقلم: محمد عبد القدوس

اختار الاستبداد الجاثم على أنفاسنا الذكرى الثانية لمذبحة رابعة “لفبركة” قضية جديدة ضد أنصار الشرعية تتعلق هذه المرة بمحاكمتهم لأنهم اعتصموا احتجاجًا على الانقلاب الذي جرى وما ترتب على ذلك من أحداث.

 

وهذه المحاكمة الهزلية التي سيعلن عن تفاصيلها في القريب العاجل تدل على أوضاعنا الشاذة التي تعيش فيها مصر منذ استيلاء العسكر على السلطة، فالمفترض أن يحدث العكس.. أقصد أن يحاكم القتلة والمجرمون الذين أزهقوا الأرواح وقتلوا الأبرياء وسفكوا الدماء، ولكن أن تتم محاكمة المجني عليه، فهذا هو الأمر الغريب والشاذ!!

 

وما أكثر أوضاعنا الشاذة، فالسجون تضم حاليا آلافًا من سجناء الرأي، وهذا بالطبع وضع شاذ، وعاد أنصار المخلوع بقوة إلى الساحة، ولكن أغرب ما في هذه المأساة هم بعض الثوار السابقين الذين رأيناهم في أحضان الحكم العسكري كراهية في الإخوان، وهو أمر لم أتصور أن يحدث يومًا، لكن مصر بلد العجائب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *