مارس 4, 2024
أسامة مرسي يكتب: رسالة مفتوحة للدكتور سيف عبدالفتاح .
أسامة مرسي يكتب: رسالة مفتوحة للدكتور سيف عبدالفتاح .

كتب الدكتور أسامة مرسي في رسالة له عبر صفحته الشخصية معلقا على بعض النقاط التي أوردها الدكتور سيف عبد الفتاح في حواره مع الإعلامي أسامة جاويش حول فترة وجوده كمستشار مع الرئيس مرسي ، حيث كتب ما يلي:

رسالة مفتوحة للدكتور سيف عبدالفتاح …
تابعت بدقة لقاءكم المطول مع الإعلامي أسامة جاويش ممتطيا قلمي وورقاتي .. ومع خالص تقديري لشخصكم عندي بضع ملاحظات من خيانة الأمانة ألا أبديها .
لن أدخل لكم دكتور سيف من مدخل المروءة وعدم لياقة سرد حوار ذي طرفين من طرف واحد دونما حقوق رد … ولكن كوني شاهدا على تلك المرحلة مثلي مثل الكثيرين من شباب الثورة وأكثر خصوصية كون رزقي -الواسع- أن أكون ابن هذا الرجل فلابد أن أذكر الآتي :
بداية ليس يعيبكم أن تقولو إن استقالتكم كانت خِطئاً كبيرا بل يعيبكم سوق الأعذار الواهيات كبراً على الحقيقة … الرئيس ادعيت أنت أنك حذرته من الدماء بينما أدري جيدا أنكم تقدمتم باستقالتكم الكريمة بعد الإعلان الدستوري وأبديتم رغبتكم فيها قبل الاشتباكات ووقوع الدماء التي ادعيتم أنها في رقبة الرجل الذي أصدر الإعلان الدستوري أصلا بغية حقنها .
ثانيا : فإن الرئيس بإصداره الإعلان الدستوري تترس بالشعب لا بجماعة أو فئة وإلا فسعادتكم لا تفهمون مرامي قيام السلطات التأسيسية بإصدار إعلانات دستورية ويراجع في هذا الصدد كل النصوص الشارحات للفقه الدستوري في الدولة الحديثة .
ثالثا : إن خطاب الرئيس عند الاتحادية كان معلنا قبل الاحتشاد وبالتالي كان الكل مدعوا لحضوره وتم اختيار المكان لتفادي الصدام مع المعارضة التي احتشدت في مكان اخر بغية حقن الدماء التي تهوى تعليقها في رقبة الرجل.
رابعا : الرئيس لم يكن يستنجد بجماعته في خطاب الاتحادية بل كان يبرز موقفه ويتعهد بما هو آت .
خامسا : حديثكم عن المؤامرة وسلطة القرار التي يملكها الرئيس هي كانت الداعي لكم للاستقالة وليس غيرها فكيف تلومه على ما استنكفت أن تنصره فيه .
سادسا : سيادتكم وغيركم كرهتم وارتبتم واستقلتم خوفا من سهام أطراف المؤامرة وخشية من أن تغبروا ملابسكم السياسية من بذاءات أراذل الناس وهو الدور الذي من أجله عاهدتم الرجل أن تبدأوا مسيرة الوطن معه لأجل مرامي الثورة
سابعا : لم يعب أحد عليك استقالتك فلم تتخذ موقف المدافع دائما مع أن عملك مع مرسي “الرئيس والشخص” ليس تهمة بل أحسبك قلت من قبل في مجالس خاصة أنه شرف كبير
ثامنا : ليتك امتلكت شجاعة الرجل الذي حملته أوزارك وأوزاره وأوزار غيرك فلم يقل يوما أنه لا يخطئ .
والحقيقة سيدي أنك أسأت إلينا لا إلى الرئيس أهنت المتابعين والمشاهدين وأرباب العمل العام ومرتادي ثورة الوطن حين ظننت أننا سذج أو بلهاء لتروي لنا ما كان بالأمس القريب واقعا نحياه .
لن أدعي أنني صدمت بما قلته في هذه الحلقة بل الحق أقول كنت أظن شهور الدم والنضال بعد الإنقلاب شجعتنا جميعا أن نعترف بأخطائنا … جميعا … إلا شخصكم الكريم
والسلام ختام

المصدر: فيسبوك

3 thoughts on “أسامة مرسي يكتب: رسالة مفتوحة للدكتور سيف عبدالفتاح .

  1. سلمت يا كريم يا ابن الكرام أثلجت الصدر وبلغت القصد وأقمت الحجة فجزاك الله ومن رباك خير الجزاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *