فبراير 27, 2024
A view of the High Court of Justice in Cairo November 1, 2011. Egypt's judiciary has emerged from the uprising that toppled Hosni Mubarak as one of the few institutions retaining some credibility, but the weight of public expectations may have forced it to take on too much, far too fast. Picture taken November 1, 2011. To match Analysis EGYPT-JUDICIARY/  REUTERS/Mohamed Abd El-Ghany  (EGYPT - Tags: POLITICS CRIME LAW)
A view of the High Court of Justice in Cairo November 1, 2011. Egypt's judiciary has emerged from the uprising that toppled Hosni Mubarak as one of the few institutions retaining some credibility, but the weight of public expectations may have forced it to take on too much, far too fast. Picture taken November 1, 2011. To match Analysis EGYPT-JUDICIARY/  REUTERS/Mohamed Abd El-Ghany  (EGYPT - Tags: POLITICS CRIME LAW)

نشرت جريدة «الشروق» المصرية حيثيات حكم محكمة النقض الصادر في 2 من سبتمبر الماضي بعدم جواز نظر طعن مرشد جماعة الإخوان “محمد بديع” ونائبه الأول “خيرت الشاطر” وسلفه “محمد مهدي عاكف” و15 من قيادات الجماعة على قرار النيابة العامة رقم 1 لسنة 2015 بإدراجهم على قائمة الإرهابيين.

حيث انطوت الحيثيات على مفاجأة من العيار الثقيل بعد أن المحكمة وصفت المحكمة قرار النيابة بـ “اللغو الذي لا أثر له” غير معتدة من الأساس بقرار النيابة بإدراجهم على قائمة الإرهاب .

وأكدت محكمة النقض أن النيابة ارتكبت خطأ قانونيا بإصدار قرار الإدراج.

ويترتب على منطوق الحكم المرتبط بحيثياته؛ إلغاء قرار النيابة العامة واعتباره «منعدم الأثر» وليس «تأييد استمرار إدراج قيادات الإخوان على القائمة» كما نشرت وسائل الإعلام المصرية وقت صدور الحكم.

 
 المصدر: وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *