Feb 26, 2024

Wael Kandil writes: Survival of the God, the failed tyrant ""

Scene of bloody hearts, a fire in the car Attorney General and his convoy, just as it was painful scene melting car deportations Abu Zaabal iron, and combustion 37 Egyptians within them. كلتاهما جريمة بشعة، ومدانة، وصادمة، ومثيرة للهلع والقلق من انزلاق مصر إلى جحيم.
Minutes after news of the attack on the Egyptian Attorney General's parade, many throats were screaming: افرضوا الطوارئ فوراً، وأديروا كل ماكينات المحاكمات العسكرية.
After another minute, and with the change of the news headlines minor injuries, to serious condition, were other throats promote the so-called “Popular Resistance” وتربط بينها وبين جماعة الإخوان.
Minutes later, fewer, it announced the so-called “Popular Resistance” It is not responsible for the terrorist incident. And here such as the Declaration of death moments of the Attorney General, the news has been drafted and one on each circulation of newspapers and websites, published in the timing and one for a silent dialogue within the cage trial of President Mohamed Morsi, he allegedly pointed the sign slaughter.. Of course, all newspapers Abdel Fattah al-Sisi turned into “Experts address and sign language”، أو قل خبير واحد يظهر في الصحف كلها في اللحظة نفسها، يجزم بأن ترجمة إشارة الرئيس مرسي تعني أن الذبح سيكون مصير كل من يعادي معارضي الانقلاب.
Before you invest too fast from power accident killed her deputy public, as dabble “Concerto statist”, Accusing the Muslim Brotherhood, and calling for speeding up executions, declaring: It ended the era of investigations and prosecutions, “I Aaoz blood” كما قال غير واحد من أبواق إعلام النظام، في مناسبات عديدة سابقة.
وفي مقابل ذلك، كان هناك من يندفع نحو الحديث بيقين عن أن السلطة هي الفاعل، استباقا للحظة الثلاثين من يونيو التي استعد لها النظام بنحو ربع مليون من قوات الجيش والشرطة، ونشر مدرعاته ومجنزراته، بكثافة غير مسبوقة في كل أنحاء القاهرة، قبل اغتيال النائب العام بيومين على الأقل.
It is extremely important that the event be read in the light of three key elements: Zaman Valmkan Valmnakh. In terms of timing, it can not be overlooked that the crime comes hours before the thirtieth of June, the anniversary of the counter-revolution, eligible coup. ويلاحظ، هنا، أن النظام تعامل مع المناسبة بنوع من الفزع، يصل إلى حد الرعب، على نحو دفع كل الجهات المشاركة في ما تعتبرها “Global Egyptian revolution unique” إلى الإعلان عن إلغاء احتفالاتها الجماهيرية بها، منهم من قرر الاحتفال عبر البريد الإلكتروني، مدشناً مشروع الثلاثين مليون رسالة إلى العالم ضد الإخوان، ومنهم من اختار الاحتفال داخل مقرات حزبه، أو حركته، فيما حشدت لها الحكومة من قوات الأمن أكبر عدد عرفته مصر، منذ حرب أكتوبر 1973.
In terms of location: تأتي الضربة في عقر دار المؤسسة العسكرية، بجوار الكلية الحربية، وعلى مقربة من مقر المنطقة المركزية، ومنطقة التجنيد، والمقر الدائم لسكن وزير الدفاع، ناهيك عن أن حي مصر الجديدة هو حي الوزراء وكبار المسؤولين.
In terms of regional and local climate, it is not excessive naive observer put this crime in the context of the crime of bombing of the mosque in Kuwait and the resort in Sousse (Tunisia)، في الفترة التي تعلن فيها إسرائيل التأهب والاستنفار للتعامل مع أسطول الحرية، المتجه لتحدي الحصار الظالم على الشعب الفلسطيني، إذ سيطرت قوات البحرية على أولى السفن، واعتقلت رئيسا عربيا سابقا، هو أحد تجليات الربيع العربي في تونس، الرئيس المنصف المرزوقي.
Years ago, was the attack on the Marmara ship which sailed towards Gaza to break the blockade of the first news in all the newspapers and stations Arab and international television event.. أما اليوم فهو خبر درجة ثانية أو ثالثة، قبل اغتيال النائب العام المصري، ثم تراجع درجات أخرى، بعد اغتياله.
Hard that before the assassination that the authority had boasted that it has succeeded in trimming toenails terrorism, paralyzing his movement, and even show off its record of massacres against opponents who are classified as “Terrorism”، وقالت، في غطرسةٍ، إن من لا يخضع لجبروتها سيتلقى هدايا أخرى، من نوعية هدايا ميداني رابعة العدوية والنهضة وغيرها.
ماذا حدث، إذن، لكي يتفوق إرهاب التنظيمات المجهولة على إرهاب النظام، ويضربه في عرينه؟
What has happened, so that it appears “Tyrant failed” بهذا الهزال والهشاشة، ويترك ثغرة لمثل هذه الضربة الموجعة؟
أزعم أن عملية بهذه البشاعة، وبهذا المستوى من الاحترافية، لا يمكن أن تكون أبداً صناعة محلية.
If you have not read the events of 1954, and do you know the “Lavon Affair”، أرجو أن تبحثوا عنها وتعيدوا قراءتها.
By the way, do you have emerged “Lavon crime” In the series of seminars “Jewish Quarter”، أم أن الجنرال، عفواً المخرج، حذفها لضرورات الأمن القومي؟

the source : Arab New

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *